saidshoo

نعم للاحتراف
 
البوابةاليوميةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العقيقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hossnyattia
عضو ماسي
عضو ماسي
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 221
العمر : 33
العمل/الترفيه : محاسب
المزاج : very good
تاريخ التسجيل : 18/10/2007

مُساهمةموضوع: العقيقة   الخميس 27 ديسمبر 2007, 1:08 am

السؤال:1- هل يلزم ذبح شاة للبنت وشاتين للأنثى أم حسب الاستطاعة؟ 2- هل يمكن شراء لحم بثمن الذبيحة بدلا من الذبح؟ 3- هل يمكن التصدق بثمن الذبيحة بدلا من الذبح. 4- كيف يتم توزيع العقيقة؟ 5- هل هناك طعام يصنع خصيصا للعقيقة؟ 6- هل يتم قص شعر المولود والتصدق بثمنه ذهبا يوم عمل العقيقة؟ 7- متى تصنع العقيقة هل فى اليوم السابع أم غير ذلك؟
المفتي:الشيخ / عبــد الآخـــر حمـــاد
الإجابة:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد,,

1- هل يلزم ذبح شاة للبنت وشاتين للذكر أم حسب الاستطاعة؟

الجواب : السنة أن يُذبح عن الغلام شاتان وعن البنت شاة واحدة ،فعن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أمرهم عن الغلام شاتان مكافئتان ، وعن الجارية شاة ) .أخرجه الترمذي وقال : حسن صحيح .

وقال الإمام مالك رحمه الله : الذكر والأنثى سواء فيذبح عن كل منهما شاة ،واستدل بحديث رواه أبو داود ( أن الرسول صلى الله عليه وسلم عق عن الحسن والحسين كبشاً كبشاً ) لكنه حديث ضعيف كما ذكر علماء الحديث ،وعلى ذلك فالسنة أن يُذبح عن الغلام شاتان وعن الأنثى شاة ،ولكن إن لم يتيسر له أن يذبح عن الغلام إلا شاة واحدة فالأظهر أنه يفعل ذلك لقوله تعالى : (فاتقوا الله ما استطعتم ) وقوله صلى الله عليه وسلم : ( ما أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم ) .

2- هل يمكن شراء لحم بثمن الذبيحة بدلا من الذبح؟

الجواب: لا يجزئه ذلك لأن المقصود من العقيقة هو الذبح وإراقة الدماء ،وهذا الذبح هو بحد ذاته عبادة يتقرب بها العبد إلى الله تعالى ،وأما من اشترى لحماً فأطعم منه الفقراء وغيرهم فهو لحم تصدق به أو أهداه لإخوانه ،لكنه ليس من النسك في شيء فلا يعتبر قد عق عن غلامه أو ابنته والله أعلم.

3- هل يمكن التصدق بثمن الذبيحة بدلا من الذبح؟.

الجواب : لا يجزئه ذلك عن العقيقة ولو تصدق بأكثر من ثمن شاة أو شاتين ،لأن الذبح مقصود لذاته كما مر آنفاً.

4- كيف يتم توزيع العقيقة؟

ليس هناك في السنة تحديد لكيفية توزيع لحم العقيقة ، ولكن استحب بعض أهل العلم أن يأكل منها ويهدي ويتصدق تشبيهاً لها بالأضحية في استحباب تقسيمها أثلاثاً ،لكن إن لم يلتزم بذلك فلا شيء عليه إن شاء الله ، وإن طبخها ودعا لها إخوانه وأصدقاءه وفقراء المسلمين فهذا حسن إن شاء الله ،وقد ذهب الإمام أحمد إلى استحباب طبخها وتفضيل ذلك على توزيعها نيئة لما فيه تيسير على الفقراء وكفايتهم مؤنة الطبخ على ما ذكره الإمام ابن القيم في كتابه تحفة المودود .

5- هل هناك طعام يصنع خصيصا للعقيقة؟

الجواب: الطعام الخاص هو الذبيحة التي تذبح ،وقد بينا أنه إما أن يوزعها نيئة وإما أن يطبخها ،فإن طبخها وأراد أن يصنع معها من الطعام ما شاء فله ذلك ،فكل ذلك من باب إكرام المسلمين ،وقد سئل الإمام أحمد عن العقيقة تطبخ بماء وملح فقال يستحب ذلك ،قيل له فإن طيبت بشيء آخر قال : ما ضر ذلك .

6- هل يتم قص شعر المولود والتصدق بثمنه ذهباً يوم عمل العقيقة؟

الجواب : صح في الأحاديث كما مر أن يحلق شعر الغلام في يوم سابعه ، فالسنة الحلق وليس مجرد القص ،وقد استحب بعض أهل العلم أن يتصدق بوزن شعره ذهباً أو فضة ،وقد ورد في التصدق بوزنه بعض الآثار ولكنها ضعيفة ، أما حلق شعر الغلام فهو ثابت بالأحاديث الصحيحة .

والأرجح أن حلق الشعر خاص بالذكر دون الأنثى ،لورود أدلة أخرى بكراهة حلق شعر الإناث ،ثم إن الذي ورد في الحديث هو أن يكون الذبح والحلق كلاهما في اليوم السابع ،لكن إن لم يتيسر له الذبح في اليوم السابع وتيسر له الحلق فالأفضل والله أعلم أن يأتي بما يستطيعه وهو الحلق في اليوم السابع ، ويؤخر الذبح إلى اليوم الرابع عشر أو الحادي والعشرين أو إلى حين تيسر ذلك له والله أعلم

7- متى تصنع العقيقة هل فى اليوم السابع أم غير ذلك ؟.

الجواب: السنة أن تذبح العقيقة في اليوم السابع لقوله صلى الله عليه وسلم : ( كل غلام رهينة بعقيقته ، تذبح عنه يوم سابعه ويحلق ويسمى ) [أخرجه أصحاب السنن ،وصححه الشيخ الألباني في صحيح أبي داود وغيره]. فإن لم يتيسر ذلك في اليوم السابع فقد جاء عن عائشة إنه إذا لم يذبح في اليوم السابع ذبح في الرابع عشر أو في اليوم الحادي والعشرين ،وبهذا قال كثير من أهل العلم ، ومع ذلك فإن لم يتيسر للمسلم الذبح في أحد هذه الأيام فإنه يجزئه أن يذبح في أي يوم ،فإن الظاهر كما قال ابن القيم أن التقييد باليوم السابع استحباب وأنه لو ذبح في اليوم الثامن أو التاسع أو ما بعده أجزأه ذلك والله أعلم .علماً بأن المقصود من تحديد اليوم السابع أو غيره هو بالنسبة للذبح ، أما الأكل أو عمل الوليمة فليس من الضروري أن يكون في نفس اليوم بل يمكن تأخير ذلك إلى أي وقت يشاؤه صاحب العقيقة.. هذا والله أعلم.

_________________
حسني عطيه
المدير
]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.saidshoo.ahlamontada.com
ahmed hamed
عضو برونزي
عضو برونزي


عدد الرسائل : 101
العمل/الترفيه : محاسب
المزاج : تمام والحمد لله
تاريخ التسجيل : 08/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: العقيقة   السبت 21 مارس 2009, 1:09 am

بارك الله فيك اسأله مفيده واجابات وافيه مختصره شافيه بارك الله لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العقيقة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
saidshoo :: الجانب الديني :: الفتاوى-
انتقل الى: